عندما قرر الطبيب حبس المريض في مستشفى السجن



رفض المريض إكمال العلاج - فأرسله مدير برنامج الدرن إلى مستشفى السجن لإتمامه؟


في هذا الجزء من المحاضرة نستعرض قصة حقيقية حدثت في إحدى المناطق الريفية حيث تطور انقطاع مريض بالدرن عن علاجه لفترة إلى إرساله بقوة القانون لمستشفى السجن لإتمام العلاج، شاهد واحكم بنفسك وناقش معنا هذه الأسئلة:
  1. هل حق المريض في رفض العلاج مطلق؟ وإذ لم يكن كذلك فأين ومتى نرسم الخط الإلزامي للمريض لتناول علاجه رغماً عنه؟
  2. ما هي حدود تدخلات الدولة - ممثلة بسلطات الصحة العامة او وزارة الصحة- في اختيارات الناس، سواءا الأصحاء أو المرضى؟
  3. ما هي الضوابط الأخلاقية التي تضبط تعاملنا في تخصص طب المجتمع مع المرضى بأمراض سارية-معدية؟


تعليقات

  1. شكراً لمشاركتي بهذه الحالة الخاصة.
    تحتاج الاجابة على التساؤلات المطروحة إلى بعض التفاصيل الناقصة
    كم مضى من علاج المريض وبذلك يمكن معرفة هل يعرض نفسه للضرر بايقاف العلاج
    وهل المدة السابقة كانت كافية لجعله غير معد أم هل هو مايزال خطراً على الآخرين بالعدوى
    MDRTB ماذا كانت حساسية الجرثوم وهل يصنف
    ضمن الجراثيم المقاومة فيتضاعف خطر العدوى
    نظراً لخطورة المرض على الصحة العامة فقد اعتمدت منظمة الصحة العالمية طريقة العلاج تحت المراقبة المباشرة DOT
    بعد معرفة التفاصيل يمكن مناقشة الحالة من باب الموازنة بين حقوق الفرد والمسؤولية الاجتماعية

    Pr. M. Z. Alkawi, MD, FACP, FAAN, sFANA.
    Director Research Ethics Monitoring Office
    KACST, Riyadh, KSA

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

إقالة د. أكرم وحزمة الرسائل الخاطئة (1 من 2)

هل يتحول المرضى إلى عملاء-زبائن؟ (1-2)

مقدمة غير تقليدية لمقرر غير تقليدي