المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2009

نداء لأطباء السودان ومهنييه الصحيين

نداء لأطباء السودان ومهنييه الصحيين أيها الإخوة والأخوات في الله ثم في هذه المهنة العظيمة التي أوكلها الله تعالى إلينا لنكون من أسباب رحمته بخلقه ومن أسباب شفاءه أناديكم اليوم باسم الله ثم باسم هذا الوطن في هذه الأيام التي نمتحن فيها في ولاءنا وفي معاييرنا، والحمد لله فقد وقف أهل السودان جميعاً إلا منافق معلوم النفاق في صف سيادة ديننا وأرضنا وسيادتنا... ولكن المؤمن بنص كتاب الله يطابق فعله قوله، والله يشهد أن أهل السودان من قديم أقوالهم أفعال، وجهادهم في الميدان قبل أن يكون على المنابر. حاول البعض أن ينسينا سنن الجهاد برفاه العيش ودعته حينا، وبأمواج من إعلام فارغ ملأ عيوننا وآذاننا بالغثاء في ما نرى وما نسمع، ولكنها بحمد الله جذوة باقية وسنة ماضية إلى أن يرث الله ومن عليها، فبها يتم التدافع الذي حدثنا الله تعالى عنه، والذي وإن كرهناه، وإن وددنا أن غير ذات الشوكة تكون لنا، بكنها سنة الله فينا وفي الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا... وإن كان الجند جهادهم جهاد قتال قد لن يعرفه بعضنا أو اغلبنا، فإنني ومن دارفور أقول لكم أن الله منَّ على أطباء السودان ومهني

لله ثم للوطن... حتى لا يضيع صوتي في الضجيج... رفضنا القاضي لا القضية

الإخوة والأخوات تحية من عند الله مباركة طيبة ليس خوفا من احد فالله أحق أن يخاف وأن يستحى منه... لقد تابعت وتابعتم ما آلت إليه الأمور فيما يتعلق بمحكمة الرجل الأبيض التي ينادينا أن نلتزم بقراراتها من أباها لنفسه وجنوده، بل وسارع إلى تحصين جنوده من الملاحقة القانونية في نوع من النفاق السياسي المفضوح. قبل أي شيء لابد أن أسجل موقفا مبدئيا وهو الرفض التام لقرار المحكمة التي لا تريد عدلا ولو أرادته لأعدت له عدته في ملاحقة التعذيب الموثق والقتل العشوائي الذي يقوم بع الجنود الأمريكيون في أبو غريب وغوانتانامو وفي أفغانستان حتى هذه اللحظة، وإسرائيل التي تمارس الإبادة الجماعية ضد الجنس العربي مسلمين ومسيحيين في فلسطين، والسياسة المعلنة لها لتهجير العرب القسري من إسرائيل وتهدم بيوتهم على مرأى ومسمع من هذا العالم الذي مات ضميره أو يحتضر. لكن الذي أخاف أن يضيع منا في الضجيج وفي الهتاف الذي علا فحطم كثيرا من مرايانا فأخشى أننا لم نعد في موقف يسمح لنا باكتمال الرؤية ووضوحها. أنا هنا لا اعني ولن أناقش الحيثيات القانونية أو الأخلاقية في تفنيد ادعاءات اوكامبو، فيكفيه عارا أنه كان مدافعا عن جنرالات المخدر